أفاد الرئيس المدير العام لشركة الخطوط التونسية، الياس المنكبي، أن الخسائر التي تكبدتها الشركة كانت كبيرة وهائلة ولا يمكن تحديدها وذلك الى جانب عن تضرر سمعتها في الخارج
واعتبر الياس المنكبي أنه “كان من الممكن استثناء الرحلات الجوية من الاضراب لما لها من تداعيات من عدة نواحي خاصة وأن هناك مرضى ومستثمرون مرتبطون بمواعيد هامة مشيرا الى أن الشركة كانت تنتظر أمس استقبال وفد من الخطوط الجوية الجزائرية من أجل اتمام بعض الاتفاقيات الهامة
وبخصوص عملية استئناف الرحلات أفاد ذات المتحدث أن مواعيد الرحلات الجديدة استأنفت ، وأن عملية تغيير مواعيد سفراتهم المتأثرة بهذا الاضراب سيكون مجانا ودون أي خطايا مشيرا الى أن الشركة ستعمل على ايواء المتضررين